top of page
  • صورة الكاتبamjad watan

فهم الاختلافات ما بين الأجيال داخل بيئة العمل


احدى المهارات الإدارية التي يحتاجها كل فرد منا سواء كان مديرا مسؤولا عن مجموعة من الأفراد أو فردا يعمل ضمن مجموعة عمل هي القدرة على فهم الخصائص والاختلافات ما بين الأجيال الأمر الذي يساعده على التعامل مع كل منهم فبيئة العمل عادة ما تحتوي على أفراد من فئات عمرية أو أجيال مختلفة

وقد اتفق الخبراء والمفكرون في علوم النفس و الاجتماع وعلوم الإدارة على وجود أربعة أجيال في بيئة العمل في وقتنا الحاضر.


الجيل الأول

وهو الجيل الذي ولد في الفترة ما بين (1922 – 1945) أعمارهم من 66 سنة فما فوق وأطلق على هذا الجيل اسم Traditionalists أو Veterans أو ما قد يسمى بالتقليديين أو المحافظين أو المحاربين القدامى .. معظم أبناء هذا الجيل عاصر الحرب العالمية الأولى والثانية وخبر المآسي والكوارث وربما هذا ما جعله محافظا ..يكره التغيير وما قد يحمله من مجهول يتمسك بالتقاليد ويتردد في قبول أية أفكار جديدة كما أنهم يتمتعون بخبرة طويلة في الحياة وفي مجال عملهم أو تخصصهم

• يلتزمون بالقرارات والتعليمات ويحترمون المؤسسات التي يعملون بها ولديه ولاء شديد للوظيفة

• يفضلون أساليب تدريب تقليدية ومتناسقة

• يواجهون تحدي عدم درايتهم بالمهارات التقنية

• أسلوبهم تقليدي يتسم بالطاعة وتحمل المسؤولية والتوجيه واحترام السلطة والقواعد واللوائح


الجيل الثاني

وهو الذي ولد بعد الحرب العالمية الثانية (1946 – 1960) أعمارهم ما بين 47 إلى 65 سنة ويطلق عليه اسم Baby Boomers أو (طفرة المواليد) نسبة إلى الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية وتميزت بارتفاع كبير في نسبة المواليد

هذا الجيل لم يعاصر المآسي والحروب وتربى في عصر كثرت فيه المظاهرات المناهضة للحروب وبالتالي تميز بالتمرد على الأعراف والتقاليد التي يتمسك بها الجيل الذي قبله (المحاربون القدامى) وسعى إلى إعادة صياغة القيم التقليدية

ولد أبناء هذا الجيل في فترة تميزت بالدعم الحكومي الواسع للبناء والإعمار والتعليم وبالتالي كان جيلا محظوظا مقارنه بما سبقه من حيث التمتع بالرفاهية الاقتصادية انعكست على دخله وعلى فعاليته

• مدمنون على العمل تركيزهم دائما على الإنجاز يحبون التعلم على طريقتهم وتحت إشرافهم

• يفضلون الاتفاق الجماعي على الرأي والمساواة بين البشر وإشباع الرضى الذاتي

• يواجهون تحدي اكتساب مهارات تقنية متقدمة

• أسلوبهم يتميز باحترام السلطة والحب الشديد للعمل والتصرف بموجب أساليبهم الشخصية


الجيل الثالث

وهم من ولدوا في الفترة ما بين (1961 – 1980) أعمارهم ما بين 32 إلى 46 سنة ويطلق عليهم اسم Generation X نسبة إلى فرقة موسيقية الأسوأ شعبية في تلك الفترة كانت تسمى Generations إذ اعتبر تأثير هذا الجيل ضعيفا تجاه المشاكل التي كانت تحيط بعصره رغم أن معظمه كان متعلم ومتحصل على شهادات علمية

• يحب أن يعيش حياته ومعتنق لفكرة التغيير

• يفضل العمل بصورة مستقلة وفي مشروعاته الخاصة

• يفضل الحرية والبحث عن فرص للنمو ويهمه رأي الآخرين فيما يقوم به

• يواجه تحدي الصبر

• أسلوبه مشكك يركز على النتائج ويطوع اللوائح والقواعد حسب الحاجة


الجيل الرابع

وهم في الغالب أبناء الجيلين الثاني والثالث ولدوا في بداية الثمانينات من القرن الماضي (1981 – 1995) أعمارهم أقل من 31 سنة ويطلق عليهم Millenials أو جيل الألفية ويؤمن أبناء هذا الجيل باختلافهم التام عن ما سبقهم من أجيال وعن ما سيأتي من بعدهم بسبب الاهتمام الذي يلاقونه من وسائط الاعلام وما يتأثرون به سياسيا

• يتوقع أن يكون صاحب قرار ، دائم الحاجة إلى تحقيق انجاز معتمد على نفسه فضولي وكثير التساؤل على الأوضاع القائمة

• يفضل أن يطور من نفسه ذاتيا مخلص وصادق وصريح يحب النجاح ويحب المرح

• يواجه تحدي التركيز والتعامل مع أشخاص مختلفين

• أسلوبه منتج سريع الايقاع تفكيره مرتبط بالعولمة والوطنية تعني له العالم كله يتعلم من الآخرين ويحترم التنوع

الجيل الخامس

هناك الآن جيل خامس تحت الدراسة (1996 -2012) لم تتضح بعد خصائصه ومميزاته.

وقد بينت (Dee Knapp ) أنه بسبب هذه الاختلافات ما بين هذه الأجيال الأربعة عادة ما تحدث بينها في بيئة العمل الواحدة خلافات وتعارض حول أمور عديدة ..حول أخلاقيات العمل ..ساعات الدوام المقبولة ..أو حتى تجاه نظرة زملائهم من الأجيال الأخرى تجاه قلة اعتمادهم ..أو اعتمادهم المفرط على التقنية ... وهذا في الغالب ناتج عن اختلاف الثقافة وظروف الحياة التي أثرت على الفترات المختلفة التي نما وترعرع فيها كل جيل ..

ومن خلال إدراك هذه الاختلافات ومعرفة القيم والمثل التي يتمسك بها كل جيل وحاجاتهم وطلباتهم المختلفة وكيفية الاستفادة من ميزات كل جيل يستطيع المدراء أو العاملون تحديد طرق ناجعة للتعامل معها

تبقى نقطة أخيرة ينبغي الاشارة إليها وهي أنه مثل ما هناك اختلافات ..فهناك أيضا أمور مشتركة بين هذه الأجيال فالجميع يريد النجاح وأن يشعر بأنه ذو قيمة ويرغب في تواصل واتصالات واضحة وأن يتمتع بما يقوم به

وقد اقترحت خبيرة الموارد البشرية الأمريكية (Roberta Matuson) خمسة مفاتيح للنجاح في التعامل مع الأجيال المختلفة داخل بيئة العمل الواحدة:-

1- التركيز على الأمور المشتركة

2- قبول الاختلاف في الأساليب وإدارة التوقعات

3- تحسين وتطوير وسائل وأساليب الاتصال والتواصل

4- دعم وتقوية اهتمامات كل مجموعة عمرية لإطلاق العنان للجهد والأداء في العمل

5- إنشاء بيئة عمل يسودها التكافؤ والندية


المراجع /

محاضرات عبر الانترنت (Webinars):

• Roberta Matuson (Leveraging Generational Workplace Challenges into Opportunities), 28 September, 2011

• Dee Knapp (Bridging the Generation Gap in the Workplace) , 31 October, 2011


أحدث منشورات

عرض الكل
bottom of page